جامع الخرقة Hırka-i Şerif Camii

يقع جامع الخرقة أو السترة النبوية الشريفة Hırka-i Şerif Camii  في حي الفاتح أشهر أحياء مدينة اسطنبول ، سمى بهذا الاسم لاحتضانه الأمانة النبوية الشريفة التي أحضرها السلطان سليم إلى اسطنبول عام 1516م و وضعها في مكان مميز خصص لها.

 

ومنذ تأسيس الجامع عام 1851م حُفِظت هذه الأمانة النبوية في صندوق خاص مغلق حظر فتحه على عامة الشعب، لكن السلطان عبد الحميد الثاني أمر بفتحه خلال شهر رمضان الكريم لكي يتمكن الناس من مشاهدة بردة الرسول التي تمثل معاني دينية عظيمة بالنسبة للمسلمين كافة.

إن لهذه الخرقة قصة عظيمة من مكارم الأخلاق التي تمتع بها الحبيب صلى الله عليه وسلم ، فقد نقلت لنا السيرة الشريفة قصة التابعي اليمني ” أويس القرني” الذي أسلم وكان يعتني بوالدته المسِّنة المريضة ، وعند إسلامه هام شوقاً لملاقاة النبي صلى الله عليه وسلم ، فاستأذنها للسفر إلى المدينة المنورة ، أذِنت له على شرط ألا تطول مدته فطار شوقاً للمدينة ولكنه عندما وصل كان الحبيب في غزوة تبوك فقفل راجعاً طاعة لأمه بعد أن ترك سلاماً للنبي مع زوجته أم المؤمنين السيدة عائشة .

وعندما عاد النبي صلى الله عليه وسلم شعر بأن شخصاً ما قد زاره ، فأخبرته السيدة عائشة بامر الرجل “أويس” ، فأوصى الحبيب صاحبيه أبو بكر وعمر بإعطاء هذا التابعي بردته التي كان يلبسها .

وأحضرت هذه البردة بأمر من السلطان عبد الحميد الاول وبنى لها مسجداً في عام 1611 ميلادي ، وشعر السلاطين بعد ذلك بضرورة بناء مسجد بالقرب من مكان البردة ، فتم بناء المسجد بين عامي ( 1847 – 1851 ) فاستغرقت عملية البناء أربع سنوات ،فهو في القرن التاسع عشر ، ولذا نجد طراز البناء حديثاً متأثراً بالطراز الغربي بعيداً قليلاً عن الطراز العثماني الكلاسيكي ، فالمسجد مزين بالخط العربي الجميل من الداخل وتتوسطه قبة واسعة ، وله مئذنتان .

تعد زيارة الجامع وإلقاء نظرة على عباءة الرسول صلى الله عليه وسلم من أشهر مظاهر شهر رمضان عند الأتراك، ومن الجدير بالذكر أن مكان الأمانة الشريفة يفتح في النصف الثاني من الشهر الفضيل فقط ، وفي كل عام يتوافد الآلاف من الأتراك من جميع أنحاء البلاد لرؤيتها والتبارك بها لذا نظمت مواعيد الزيارة بحيث تتمكن كل الوفود والحشود القادمة من مشاهدتها، حيث تخصص ساعات النهار قبل موعد آذن المغرب للرجال، أما النساء فتكون زيارتهن في الليل، وتقوم حافلات الجمعيات الخيرية بعد انتهاء النساء من زيارة الجامع بإعادتهن إلى أقرب نقطة من مكان إقامتهن.

وعادة ما يصاحب فترة زيارة جامع الخرقة الشريفة إقامة سوق، تباع فيه الكتب والملابس الشرقية والحلويات والمسابح وأغطية الرأس، كما يسمح للناس في رمضان بزيارة حجرة الأمانات المقدسة الموجودة في قصر توبكابي والتي تحتوي على مقتنيات للرسل والأنبياء والصحابة.

يتم فتح هذا القسم في الجمعة الأولى من أيام رمضان ، ويتم اغلاقه قبل يوم العيد ، من الساعة 10 صباحاً إلى 6 بعد العصر . يتوافد الزوار من كل المناطق ليمتعوا أنظارهم بهذا الإرث الرائع ، بحيث يكون الإزدحام بعد 15رمضان شديداً ، فمن يريد أن يتمتع بالنظر ملياً من دون إرهاق فليقصد مسجدنا هذا في الأيام الأولى من شهر رمضان .

Trackbacks and pingbacks

No trackback or pingback available for this article.